EnTaG

أهلا ومرحبا بكم معنا في منتدى EnTaG
إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط على زر التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا كنت عضو في المنتدى فتكرم بالضغط على زر الدخول وتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
EnTaG

مهندس انتاج وافتخر.......المهندس الجوكر


    سيارة برمائية لإنقاذ ضحايا غرق القوارب بأيدي «طلاب» الهندسة

    شاطر
    avatar
    the dream
    المـــــــــــدير
    المـــــــــــدير

    ذكر عدد المساهمات : 230
    تاريخ التسجيل : 12/01/2011
    نقاط : 56206
    العمر : 28
    الموقع : entag.mam9.com

    سيارة برمائية لإنقاذ ضحايا غرق القوارب بأيدي «طلاب» الهندسة

    مُساهمة من طرف the dream في الجمعة يناير 14, 2011 8:55 am

    مجموعة من الشباب الطموح عملوا علي تقليل الخسائر البشرية من حوادث الغرق بتوصلهم إلي تصنيع سيارة برمائية تسير علي الطرقات وتقفز في الأنهار والبحيرات كلنش سريع معتمدين علي المكونات المحلية بأقل التكاليف.
    إنهم أربعة من طلاب الفرقة الرابعة بكلية الهندسة بالجامعة الألمانية هم: «كارل فايز، أحمد مجدي، مصطفي البدوي، كريم فرحات» الذين وضعوا نصب أعينهم إنجاز مشروع تخرجهم وهو عبارة عن «سيارة برمائية» وذلك في زمن قياسي لم يتعد الثلاثة أشهر.

    وبدأت فكرة هذه السيارة عندما شهدت الفترة الأخيرة حوادث مؤلمة سواء في مياه النيل أو الشواطئ البحرية المصرية والتي أدت إلي خسائر مادية وحصدت عددا كبيرا من أرواح الأبرياء مثل معدية رشيد ومركب المعادي التي شهدت غرق عدد من الأطفال.

    يشير د.بكر محمد ربيع أستاذ الهندسة وعلوم المواد بالجامعة الألمانية والمشرف علي مشروع تخرجهم إلي أن الابتكار جديد ولم يسبق تنفيذه من قبل في الجامعات المصرية حيث يعتبر الإنتاج الأول لسيارة تستخدم في عمليات الإنقاذ سواء علي سطح المياه أو علي سطح الأرض من أجل تقديم الإسعافات الأولية للمصابين في أسرع وقت ممكن، كما أنه يمكن استخدامها للأشخاص الذين يحبون الجوانب الترفيهية، وقد تم صنعها باستخدام تقنيات حديثة في القطع واللحام والتشغيل لتنفيذ المراحل الرئيسية فأصبح الشاسيه والدفع والتحميل والتوجيه والفرامل والجسم مزدوجين.

    كما يحدثنا أصحاب الابتكار أنفسهم وهم الطلاب الذين قاموا بتوزيع المهام فيما بينهم لإنجاز مشروعهم والذي بلغت تكلفته 25 ألف جنيه علي نفقتهم الشخصية.

    فيقول «كريم» إنهم قاموا بتحديد الموتور المناسب لدفع السيارة للسير برا وبحرا حيث تمت مراعاة أن يكون استهلاكه للبنزين أقل، ووزن السيارة خفيفاً، وأن يكون شكلها الخارجي مواكباً للعصر، فهو خشب مكسو بالفايبرجلاس، والجديد الذي قاموا به هو التعديل في الموتور بحيث يعطي حركتين لنفس الموتور، وقد تم تصنيع (الأكسات) لآلات الجر الناقلة لحركة العجلات علي الأرض وحركة الرفاص في المياه.. يشير «أحمد مجدي» المسئول عن اختيار وتركيب أجزاء التحكم في الاتجاهات للعمل علي الأرض أو في المياه، إلي استخدام الكمبيوتر للنمذجة والمحاكاة لتجميع الشاسيه مع باقي العناصر الفرعية والجسم الخارجي.

    أما «مصطفي» فاستخدم التقنيات الحديثة لتصنيع أجزاء أخف من الألومنيوم وأقوي من الصلب وقام بمعالجة الخردة بطريقة الأكسدة المباشرة لتصنيع أكسات الفرامل والفلنشات.. وكانت الصورة النهائية لها عبارة عن هجين بين قارب محكم مانع لتسرب المياه وسيارة خفيفة الحركة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أغسطس 19, 2018 9:53 pm